موقع ديما كوكـــب

تصاميم عشاق الفريق تاريخ ومسار كلام جرائد حوارات واستجوابات البطولة الوطنية أخبار الفريق ملتميديا الموقع الجماهير المراكشية أغاني الكريزي بويز الصفحة الرئيسية

الكوكب المراكشي يتعادل سلبا أمام الاتحاد الزموري للخميسات

الكوكب المراكشي يواصل التواضع في ميدانه ويكتفي بالتعادل أمام الاتحاد الزموري للخميسات

.. رغم القيل والقال في المقاهي، والأحياء الشعبية حول نتيجة مقابلة الوداد البيضاوي والكوكب المراكشي، فإن المتتبعين الرياضيين الأكثر حنكة ومنطقا وتجربة لا يرون عجبا في هذه النتيجة (2/0) لصالح الوداد بحكم أن الفريق المراكشي فقد توهجه ولمعانه منذ انتصاره الأخير على الجمعية السلاوية (3/0) برسم الدورة 23. كذلك لم يستطع خط هجومه تسجيل أي هدف منذ الدورة 24 ضد الدفاع الحسني الجديدي (1/1) فكيف يمكن الانتصار على الوداد المتزعم بالبيضاء؟ فبهذا التحليل البسيط يرون بانهزام الكوكب بالبيضاء شيء جد عادي. فمهما يكن من أمر فبالعودة إلى مجريات المباراة التي جمعت بملعب الحارثي الكوكب المراكشي بالاتحاد الزموري بالخميسات، فقد بدا واضحا أن الزوار حلوا بمراكش من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تبعدهم ما أمكن عن طابور المؤخرة.
اللقاء أداره باقتدار طاقم تحكيمي من عصبة البيضاء متكون من عبد العلي الزداني في الوسط، يوسف مبروك وجواد الطويل كمساعدين ومحمد أبرتون كحكم رابع من عصبة الجنوب.
امتازت الجولة الأولى بمستوى تقني متوسط من الجانبين. استطاع الزموريون خلق ممرات على مستوى وسط الميدان حيث تحكموا فيه وأصبح نقطة قوة بالنسبة إليه، وامتازوا كذلك بالانتشار الجيد في رقعة الملعب مع عدم ترك مساحات واسعة أمام لاعبي الكوكب لامتصاص ضغطهم. هذه العوامل مجتمعة ساهمت في وصولهم السهل إلى مرمى نور الدين بلكميري. فيما أصحاب الأرض ونتيجة لهذا الرسم التكتيكي لمدرب عبد العزيز كركاش، اعتمدوا على التمريرات الجانبية بواسطة كل من أحمد السحمودي يسارا ولويس جيفرسون يمينا للوصول إلى مرمى عصام بادة. لقد استطاع أبناء الخميسات خلق عدة فرص سانحة للتسجيل -رغم طابع التخوف الذي انتابهم مع بداية المقابلة- بواسطة كل من مانتيس فريداي في الدقيقة 9 وسعيد حموني في الدقيقة39 والنفاتة هشام الفاتحي في الدقيقة 45. أهدرت كلها بسبب التسرع وعدم التركيز. وانتظر المحليون إلى حدود الدقيق 43 ليقوموا بحملة منظمة من وسط الميدان بواسطة مجموعة من اللاعبين، لتنتهي في مربع العمليات، ولتهدر ببشاعة بواسطة رضوان الضرضوري على بعد بضعة أمتار من الحارس عصام بادة... !
الجولة الثانية عرفت تغييرا واضحا في أسلوب لعب الفريقين دون التأثير على النتيجة النهائية للمقابلة. ضغط كلي للكوكب يقابله دفاع كلي للاتحاد. وبما أن الشوط الثاني يعرف بشوط المدربين، فقد قام بكل من فتحي جمال وعبد العزيز كركاش بكل ما في وسعهم لتغيير نتيجة اللقاء لكن للأسف الشديد دون جدوى لقد كان أبناء البهجة الأقرب للتسجيل في الدقيقة 49 بواسطة مراد عيني إثر ضربة نصف هوائية تمر جانبا وقذفة قوية في الدقيقة 60 فوق المرمى للويس جيفرسون مع تسجيل غياب تام لأي محاولة حقيقية للتسجيل من طرف الزوار، ليعلن الحكم عبد العلي الزداني عن نهاية المقابلة في جو رياضي أخوي بين الفريقين وتحت تصفيقات الجمهور الحاضر ولو على قلته خلافا للمقابلات السابقة.

Posté par aminebhjawi - Commentaires [0] - Permalien [#] -